نورٌ على نورْ ..

منذُ إذ خُلقنا من طينٍ في موطن السماء ،
تحمّلت أنفسنا الجمع بين الدنوّ والعلوّ في كيانٍ واحد
ولأن السّماء تتطلّب كمالًا خاصًا بها،
خالصًا من آثار الطّين التي أُركست بأعماقنا
توجّب علينا نحن أن نصّفي أرواحنا من شوائب الأرض
كلما أزحنا عن سطحها عوالق الطّين سطع من خلفها نورّ سمائيّ
تُجذب خيوط الضوء تلك لموطنها بالأعلى،
حتى إذا ما تكاثفت جميعها جذبتنا بقوّتها نحو السماء
فهناك فقط، نسلمُ من آثار الطّين الدنيّة فينا
وحينئذٍ فقط، يشرقُ الكون بأنوارٍ على أنوارٍ ،

ويهدي الله لنورهِ من يشاء..

– ٢٢/٨/٢٠١٢ –

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s